الاختبارات والتشخيص للربو

ماذا سيسألني مقدم الرعاية الصحية عن تاريخي الطبي؟

قد یسأل مقدم الرعایة الصحیة عن تاریخك وعما إذا کان لدى أي شخص في عائلتك الربو أو الحساسیة أو الإکزیمة. سوف یطلب منك مقدم الرعایة الصحیة الخاص بك تفاصیل أعراض الربو ومتى ومتى تحدث. ومن المرجح أن يسأل عن الظروف الصحية الأخرى التي قد تتعايش مع الربو وتؤثر عليه، مثل ما إذا كان لديك التهابات الجيوب الأنفية والحساسية الموسمية وأمراض الجزر، والضغط النفسي، وانقطاع التنفس أثناء النوم، والاكتئاب، والقلق أو السمنة.

ماذا لو كان لدي فقط السعال؟

في بعض الأحيان السعال هو العرض الوحيد للربو. هذا يمكن أن يكون راجعا إلى السعال البديل الربو، الذي ينتج السعال والمرور فرط الحساسية. في بعض الأحيان يمكن أن يكون السعال المزمن بسبب ظروف أخرى غير الربو، مثل السعال من بالتنقيط بعد الأنف، التهاب الجيوب الأنفية المزمن، الجزر، ضعف الحبل الصوتي أو التهاب الشعب الهوائية التحسسي.

ماذا لو كنت الحالي أو المدخن السابق؟

قد یسأل مقدم الرعایة الصحیة عما إذا کنت مدخنا حالیا أم سابقا. الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن (كوبد) قد تتعايش وتداخل (الربو كوبد متلازمة التداخل). الأفراد الذين يعانون من متلازمة تداخل الانسداد الرئوي المزمن الربو لديهم نتائج أسوأ من الربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن وحده، لذلك قد يحاول طبيبك التفريق بين الاثنين.

ماذا سيبحث مقدم الرعاية الصحية عن امتحان مادي؟

سوف يستمع مقدم الرعاية الصحية إلى تنفسك باستخدام سماعة الطبيب. انه أو انها سوف تستمع للصفير أو غيرها من الأصوات الرئة غير طبيعية والتحقق من سيلان الأنف، وتورم ممرات الأنف، والتهاب الملتحمة التحسسي والأكزيما.

هل هناك اختبارات للربو؟

يمكن للعديد من مقدمي الرعاية الصحية تشخيص الربو استنادا إلى التاريخ الطبي والفحص البدني فقط. قد يفكر مقدم الرعاية الصحية في إجراء اختبار وظائف الرئة، مثل قياس التنفس، الذي يتحقق من كيفية عمل الرئتين. اختبار يقيس كم الهواء الذي يمكن أن تتنفس داخل وخارج ومدى السرعة التي يمكن أن تهب الهواء بها. اختبارات وظائف الرئة يمكن أن تساعد في تشخيص الربو وتحديد شدة. متابعة اختبارات وظائف الرئة بعد العلاج يمكن أن تساعد الأطباء تحديد ما إذا كانت نظم العلاج تعمل. وتشمل الاختبارات الأخرى التي يمكن أن يقدمها مقدم الرعاية الصحية الخاص بك اختبار الحساسية لمعرفة ما إذا كان أي مسببات الحساسية تؤثر عليك ويمكن أن تؤدي إلى الربو، والاختبارات للبحث عن ظروف التعايش مثل ارتجاع، ضعف الحبل الصوتي أو توقف التنفس أثناء النوم. في بعض الأحيان مقدمي الرعاية الصحية تأمر الصدر بالأشعة السينية.

تشخيص الربو لدى الأطفال الصغار يمكن أن يكون صعبا لأسباب عديدة. أولا، العديد من الأطفال المصابين بالربو يعانون من أعراض قبل سن 5 سنوات، ولكن يمكن أن يكون من الصعب التفريق بين الربو من الأمراض الفيروسية التي تؤدي إلى الصفير، مثل التهاب القصيبات ونزلات البرد أو غيرها من الالتهابات الرئوية. قد يكون الطفل الصغير أكثر عرضة للإصابة لأن مجرى الهواء له أصغر. ومن الصعب أيضا تشخيص الربو لدى الأطفال الصغار لأنهم أصغر من أن يتعاونوا مع اختبارات وظائف الرئة.

كيف يمكنك تشخيص الربو لدى الأطفال؟